الشمر: القيمة الغذائية و الفوائد المذهلة و الآثار الجانبية

الشمر نبات عطري يمكن تصنيفه كبذرة أو عشب . يعرف بقدرته على إضافة نكهة تشبه عرق السوس إلى الأطباق ، يستخدم في العناية الشخصية و الطب البديل .
يأتي من نبات معمر يصل طوله إلى 3 أقدام . كما أن له أزهارًا صفراء صغيرة و سيقان مجوفة . يعتقد المؤرخون أنه نشأ في البحر الأبيض المتوسط . أطلق الرومان القدماء على الشمر اسم “foeniculum” ، و هو ما يُترجم إلى “التبن العطري”.

اليوم ، ينمو في جميع أنحاء العالم . و ينمو بكثرة و بشكل خاص في مناطق التربة الجافة على طول المسطحات المائية ، مثل ضفاف الأنهار .

يعتقد المؤرخون أن الشمر ظهر لأول مرة في الولايات المتحدة في ولاية فرجينيا ، بعد أن استقر الإسبان هناك .

القيمة الغذائية للشمر :

الشمر"
السعرات الحرارية27
البروتين1 جرام (غ) (2 بالمائة قيمة يومية)
الدهون 0.2 جرام
الكربوهيدرات6 جرام
الألياف  2.7 جرام
السكريات الطبيعية3 جرام
الكالسيوم 43 مليغرام
الحديد0.64 مليغرام
المغنيسيوم15 مليغرام
البوتاسيوم 360 مليغرام
فيتامين A 838 وحدة دولية
فيتامين C10.4 مليغرام

فوائد الشمر الصحية :

  • 1 . يمنع فقر الدم :

بذور الشمر مصدر جيد للحديد و حمض أميني يسمى الهيستيدين . هذا الأخير يساعد في تصنيع الهيموجلوبين ، و المكون الرئيسي للهيموجلوبين هو الحديد. من ناحية أخرى ، يحفز الهيستدين أيضا تصنيع مكونات الدم الأخرى . و بهذا فهو يمنع فقر الدم  .

  • 2 . يساعد على الهضم :

تؤدي مكونات الزيوت الأساسية الموجودة في الشمر إلى إفراز العصارات الهضمية و الإنزيمات التي بدورها تسرع عملية الهضم . كما يقلل من انتفاخ البطن ، و من التهاب المعدة و الأمعاء ، و يسهل امتصاص العناصر الغذائية من الطعام المهضوم .

  • 3 . يعمل كمضاد للحموضة :

تساعد هذه البذور على تحييد حموضة المعدة التي يمكن أن تزداد في بعض الأحيان بسبب العادات الغذائية غير السليمة ، و نمط الحياة غير المنظم ، و وزن الجسم و ما إلى ذلك .

تتسبب الحموضة في الحرقة ، و يمكن أن يقلل تناوله بعد الوجبات من فرص حدوثها . هذه الخاصية تجعله مكونًا شائعًا في الأدوية المضادة للحموضة .

  • 4 . مضاد للتضخم :

الخاصية الطاردة للحمض الأسبارتيك الموجود في بذوره تجعله مضادًا جيدًا للتضخم . يمكن أن يسبب تكوين الغاز المفرط آلام في المعدة . تناول خلاصة الشمر طريقة جيدة للتخلص من الغازات الزائدة . و هي مناسبة لجميع الأعمار و يمكن إعطاؤها للرضع و كبار السن.

  • 5. تأثير ملين :

يعمل مسحوق بذور الشمر كملين جيد ، كما أنه يساعد في علاج الإمساك ، آلام البطن ، متلازمة القولون العصبي (IBS) و غيرها من الأمراض ذات الصلة مع الأمعاء . 

تساعد الخشونة الموجودة في الشمر على تنظيم حركة الأمعاء ، حيث يحفز نشاط الأمعاء عن طريق الحفاظ على الحركات التمعجية من خلال تحفيز إفراز العصارة الصفراوية في المعدة .

  • 6 . يتحكم في مستويات الكوليسترول :

الألياف الموجودة في بذور الشمر تجعله خيارًا جيدًا للحفاظ على مستويات الكوليسترول منخفضة في الدم . يمكن أن يكون ارتفاع مستويات الكوليسترول ضارًا بالجسم لأنه يسبب مشاكل صحية مختلفة مثل النوبات القلبية و السكتات الدماغية و تصلب الشرايين. من الضروري للغاية الحفاظ على مستويات مناسبة من الكوليسترول ، و الشمر حل جيد لهذه المشكلة.

  • 7 . مستوى عالي من البوتاسيوم :

تعد بذور الشمر مصدرًا أساسيًا للبوتاسيوم و هو عنصر مهم جدًا للجسم ، فهو ينظم توازن الماء و كذلك التوازن الحمضي القاعدي في الجسم . يلعب أيضًا دورًا أساسيًا في تمرير النبضات العصبية من أحد طرفي الجسم إلى الطرف الآخر، و يقلل من التوتر على الأوعية الدموية عن طريق توسيعها ، و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم . 

يمكن أن يكون ارتفاع الضغط خطيرًا على الصحة لأنه قد يسبب نوبات قلبية و سكتات دماغية ، و العديد من المشكلات الصحية الأخرى. يحسن البوتاسيوم أيضًا وظائف المخ ، و بالتالي فإن تناول بذور الشمر ، سيساعدك على تحسين الأداء العقلي و القدرات المعرفية .

  • 8. تحفيز إفراز الحليب :

يمكن للأمهات المرضعات تناول بذور الشمر لضمان التدفق المستمر للحليب إلى الرضيع ، يحفز تدفق الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية . من الضروري أن يستهلك الأطفال حليب الثدي في أيامهم الأولى ، و الشمر يساعد على تحقيق إدرار أكثر للحليب .

  • 9 . بذور الشمر للحث على فترات الطمت :

يمكن أن يكون الحيض غير المنتظم مشكلة تواجهها العديد من النساء . إن الحياة السريعة و قلة النوم و العادات الغذائية السيئة و التوتر تؤثر على ذلك ، لهذا فالشمر يعمل بشكل جيد للحث على الطمث ، حيث أن مضغ بعض بذوره يؤدي إلى تدفق منتظم و سليم للحيض في الوقت المناسب .

اقرا ايضا : نصائح ذهبية أثناء الدورة الشهرية .

اقرا ايضا : علاجات منزلية لآلام الدورة الشهرية

آثار جانبية لتناول بذوره بشكل مفرط :

هذه البذور ذات الرائحة اللطيفة لها أيضًا بعض الآثار الجانبية التي تحدث بسبب الاستهلاك المفرط لها .

  • 1 . قد يحفز الرحم :

وفقًا للخبراء ، يجب على النساء الحوامل تجنبها لأن البذور يمكن أن تحفز تقلصات الرحم و تسبب الولادة المبكرة .

  • 2 . قد يسبب الحساسية :

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الربو و أنواع الحساسية الأخرى الابتعاد عن بذور الشمر . وفقًا لخبراء الصحة ، حتى تقلصات البطن يمكن أن تكون رد فعل تحسسي لهذه البدور .

  • 3 . قد يسبب التهاب الجلد :

التهاب الجلد التماسي هو عدوى جلدية تشمل التهاب الجلد و اندفاع البثور. غالبًا ما يحدث ذلك بسبب الإفراط في تناول بذوره أو استهلاك زيته .

  • 4 . قد يؤثر على الثديين :

يؤدي الاستهلاك المفرط للشمر إلى ظهور Thelarche قبل الأوان ، و هي حالة تشير إلى نمو الثدي في بداية سن البلوغ .

  • 5 . قد يتفاعل مع الأدوية :

إذا كنت تخضع بالفعل لأدوية معينة لعلاج الصرع ، فمن المستحسن تجنب بذوره بأي ثمن ، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الحالة .

الجرعة الموصى بها :

  1. بذور الشمر – نصف ملعقة صغيرة مرتين في اليوم .
  2. مسحوق بذور الشمر – نصف ملعقة صغيرة مرتين في اليوم .
  3. كبسولة بذور الشمر – 1 إلى 2 كبسولة مرتين في اليوم .

مراجع : (4), (3) , (2) , (1)

2 Thoughts to “الشمر: القيمة الغذائية و الفوائد المذهلة و الآثار الجانبية”

  1. Wonderful goods from you, man. I have understand your stuff previous to and you are just too great. I really like what you’ve acquired here, really like what you are saying and the way in which you say it. You make it entertaining and you still care for to keep it sensible. I cant wait to read far more from you. This is actually a terrific website.

    1. admin

      I am very grateful, thank you very much

Leave a Comment