الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم

الأغذية المفيدة لصحة الأطفال هي أساس التغذية السليمة ، و تعني حصول الطفل على جميع الأغذية التي يحتاجها جسمه حتى يقوم بوظائفه الحيوية ، و المتمثلة في النمو و في القيام بمختلف النشاطات اليومية من دراسة و رياضة و لعب…

فالتغذية الصحية السليمة هي الركن الأساسي للحصول على مناعة قوية للطفل ، فهي تؤثر على نشاطه البدني و الذهني و على تحصيله الدراسي ، لهذا تحرص كل أم على إعداد أكلات مختلفة و متنوعة لأطفالها حتى يحضوا بصحة جيدة و نمو سريع ، لكنها قد تصطدم بنقص شهية أطفالها ، أو عزوفهم عن تناول بعض الأطعمة ، في هذا المقال سنتطرق لأسباب عزوف الأطفال عن تناول الطعام ، و عن أهم الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم .

أسباب عزوف الأطفال عن الأكل

  • تناول الأكل بين الوجبات : فالطفل يلتفت بين الفينة و الأخرى إلى أخذ طعام من الثلاجة او من الخزانة ، دون انتظار موعد الوجبة ، و هذه العادة تفقد الطفل شهيته ، و تحرمه من تناول وجبته الغنية بالعناصر الغذائية ، و الحل هو إيقاف هذه العادة و منع الطفل من الأكل بين الوجبات .
  • إجبار الطفل على أكل أطعمة معينة : فالضغط على الطفل لتناول أطعمة معينة ، يسبب له نفور من الطعام ، و الحل هو تحضير ما يرغب فيه الطفل ، و اختيار بدائل في نفس المجموعة الغذائية ، فإذا لم يكن يحب اللحم مثلا يمكن تعويضه بالدجاج ، و إذا لم يحب الخبز يمكن إبداله بالأرز ، أما فيما يخص الفواكه و الخضر فهي كثيرة و متنوعة يمكن اختيار ما يحب ، و يفضل التنويع من حيث ألألوان ، مثلا خيار ، موز ، طماطم ، برتقال ، بنجر … فالتنويع في الألوان يوفر للطفل كل الفيتامينات و المعادن التي يحتاجها جسمه ، نفس الشيء بالنسبة لمنتجات الألبان فهي كثيرة و يمكن إعطاء الطفل ما يرغب فيه دون إجباره على نوع معين .
  • تناول العصائر المصنعة و الحلويات و البسكويت : كل هذه المنتجات تحتوي على كمية كبيرة من السكريات و ألوان و نكهات صناعية ، تقلل من شهية الطفل ، و تتسبب في السمنة و الحساسية و تقلل تركيز الطفل الى الربع . قد نجد صعوبة في حرمان الأطفال منها ، و الحل هو التقليل ما أمكن منها .

أهم الأغذية المفيدة لصحة الأطفال

الأغذية المفيدة لصحة الأطفال
  • البقوليات : من عدس و حمص و فول و فاصولياء ، تحتوي على كمية عالية من البروتينات المهمة للجسم و هي كافية لنمو الطفل وتعتبر من أفضل البروتينات ، غنية أيضا بالأملاح المعدنية ، و تتوفر على حمضيات أمينية مكبرتة ، وعلى فيتوستروجينات التي تساعد على النمو .
  • لحم و بيض الدجاج : تعتبر من الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم ، خصوصا البيض و الدجاج البلدي ، و يمكن إعطاء البيض البلدي الطبيعي للأطفال دون تخوف من أي مشاكل ، فالبيض يحتوي على نسبة مهمة من البروتينات و فيتامين D و الدجاج مصدر مهم لمجموعة من العناصر الغذائية التي تساعد في نمو الطفل مثل البروتينات و فيتامين B12 .
  • السمك : هو أيضا من الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم ، يحتوي السمك على بروتينات و فيتامينات مثل فيتامين D ، و على المعادن ، مثل الكالسيوم ، الحديد ، الفسفور ، الزنك ، اليود و السيلينيوم …
  • زيت الزيتون و الزبدة الطبيعية : فيعتبران مصدرا هاما للأحماض الدهنية الصحية ، و يحتويان على مجموعة من الفيتامينات ، فهما من الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم .
  • الشعير : من أهم النشويات ، يحتوي على الأملاح المعدنية ، كالكالسيوم و المغنيسيوم و النحاس و الحديد … و على مضادات الأكسدة ، فهو جيد جدا لنمو و صحة الأطفال ، و يمكن إعداده كخبز أو على شكل حساء .
  • الفواكه و الخضر : تعد مصدرا مهما للفيتامينات ، و تحتوي على نسبة عالية من الماء و كميات مهمة من الكربوهيدرات و مضادات الأكسدة و الألياف و مختلف المعادن ، و يمكن إعطاء الفواكه للأطفال في كل وقت من النهار ، و الخضر يمكن تقديمها على شكل حساء أو سلطات … و تعتبر الفواكه و الخضر من أهم الأغذية المفيدة لصحة الأطفال .
  • الفواكه الجافة و المكسرات : فالفواكه الجافة غنية بالمغذيات الدقيقة و المركبات النشطة بيولوجيا ، فهي تحتوي على مضادات الأكسدة ، الألياف ، الكالسيوم ، الحديد فيتامين A ، وعلى الأوميغا 3 … وهي بهذا تمنح الأطفال الطاقة و الصحة و النمو ، و من المفيد إضافتها إلى النظام الغذائي للطفل و من أفضلها التمر ، التين المجفف ، الزبيب ، الجوز و اللوز .هذا مع الأخذ بعين الإعتبار أن بعض الأطفال قد يتحسسون من بعض هذه الأغذية .
  • الحليب و مشتقاته : يعتبر الحليب و مشتقاته جزءا من النظام الغذائي الصحي ، فهو من الأغذية المفيدة لصحة الأطفال و نموهم ، حيث يمد الجسم بكمية وفيرة من العناصر الغذائية الأساسية ، يحتوي على الكالسيوم و الفوسفور و المغنيسيوم ، و فيتامينات متعددة مثل فيتامين A و B12 و K2 ، بالإضافة إلى البروتين عالي الجودة ، و بالتالي فهو خيار جيد للأطفال خصوصا الحليب الرائب ، أو ما يعرف بحليب الخض ، لكن في بعض الحالات قد يتسبب في حساسية ، و هنا يمكن استبداله بمواد غذائية أخرى .

إقرأ أيضا : أهم 9 مهارات و أسس في تربية الأبناء

إقرأ أيضا : تربية الأطفال : مفهوم التربية و القواعد الأساسية

صفحتنا على الفيس بوك : Motaali9a

Leave a Comment